تعرف على اعراض التوتر و آثاره السلبية

تعرف على اعراض التوتر و آثاره السلبية

نحن جميعا نعيش في بيئة متغيرة باستمرار. و هذه البيئة تخلق عندنا توترا تكون له تأثيرات جسدية وعاطفية علينا ، حيث يمكن أن يخلق مشاعرا قد تكون  إيجابية أو سلبية.

 كتأثير إيجابي ، يمكن أن يساعد التوتر في إلزامنا بالعمل ؛ و أن يؤدي إلى وعي جديد ومنظور جديد ومثير.

 كتأثير سلبي ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بعدم الثقة والرفض والغضب والاكتئاب ، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى مشاكل صحية مثل الصداع واضطراب في المعدة والطفح الجلدي والأرق والقرحة وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكتة الدماغية .

الآثار السلبية للتوتر

في العالم الحديث ، يمكن أن تكون الاستجابة للتوتر مصدر قوة لرفع مستويات الأداء خلال الأحداث الحرجة مثل نشاط رياضي أو اجتماع مهم أو في حالات الخطر أو الأزمة الفعلية.ولكن إذا أصبح الضغط مستمر

ولو بمستوى منخفض ، فإن جميع أعضاء  الجسم التي  تتأثر بالتوتر (الدماغ والقلب والرئتين والأوعية والعضلات) تصبح مفرطة النشاط.و ذلك  قد ينتج عنه أضرار جسدية أو نفسية بمرور الوقت.

 يمكن أن يكون التوتر الحاد أيضًا ضارًا في مواقف معينة.

تشمل الحالات المرتبطة بالتوتر والتي من المرجح أن تحدث تأثيرات جسدية سلبية:

1. تراكم المواقف العصيبة المستمرة ، خاصة تلك التي لا يستطيع الشخص التحكم فيها بسهولة (على سبيل المثال ، العمل عالي الضغط،  بالإضافة إلى علاقة غير سعيدة).

2. التوتر المستمر بعد استجابة حادة شديدة لحدث صدمة (مثل حادث سيارة).

3. الاستجابة الغير فعالة أو الغير كافية للاسترخاء .

4. التوتر الحاد عند الأشخاص الذين يعانون من مرض خطير ، مثل أمراض القلب.

استخدام كرة تخفيف التوتر!

 

تعتبر كرات تخفيف الضغط  رائعة لتخفيف التوتر والإحباط. كثير من الناس عندما يمرون  بفترة من التوتر، فستجدهم يشعرون بالحاجة إلى فعل شيء بأيديهم.

على سبيل المثال ، يلعب بعض الأشخاص التغيير المفكوك في جيوبهم بينما يصنع آخرون أنماطًا وأشكالًا بأصابعهم أو ينقرون عليها بشكل إيقاعي على الطاولة.

كرات تخفيف التوتر هي بديل رخيص لحركات اليد المتواصلة التي يجدها بعض الناس مزعجة.

يمكن الضغط على الكرة  مرارًا وتكرارًا حتى تشعر بأعصابك تهدأ ،لأن معظمها مصنوع من مواد مطاطية .

ماذا تنتظر؟ نحثك على معرفة المزيد حول كيفية الاستفادة من كرات تخفيف التوتر اليوم!